الأخبارشاهد

اسباب حدة الصراعات المستمرة بين فصيلي السلف والإصلاح في تعز

كشفت مصادر مطلعة عن معلومات حول أسباب المواجهات التي وقعت في حي عصيفرة، بمدينة تعز، جنوب غرب البلاد، السبت 23 إبريل/نيسان 2016، بين مسلحي الإصلاح و السلفيين في مقاومة تعز، ترجع لاحتكاكات سابقة بين الطرفين.

و حسب المعلومات، فإن مجموعة مسلحة من عناصر الإصلاح يقودهم حمزه المخلافي، شقيق الشيخ حمود المخلافي، قائد مقاومة تعز و مسلحي الإصلاح، حاولوا اقتحام موقع يتمركز فيه مسلحون سلفيون من كتائب حسم السلفية، التي يقودها عدنان رزيق، في أسفل الجبل المجاور لمسجد السعيد بحي عصيفرة، ما أدى إلى مواجهات بين الطرفين، استخدمت فيها أسلحة متوسطة و خفيفة.

و طبقا للمعلومات، قتل في المواجهات حمزه المخلافي من مسلحي الإصلاح، و أبو الحارث رزيق، من كتائب حسم، و اٌصيب ثلاثة من السلفيين و “2” من الإصلاح.

و تشير المعلومات، أن أسباب الخلاف ترجع لخلافات على أراضي في جبل “الله أكبر” الذي يسيطر عليه السلفيين، و سبق أن منعوا شقيق المخلافي من اجراء استحداثات في احدى الأرضيات التي تم تسويتها، في وقت سابق، و تدخل قيادات في المقاومة لمنع وقوع مواجهات بين الطرفين.

و تفيد مصادر محلية، إن جهود يبذلها قياديون في المقاومة لاحتواء التوتر بين الطرفين، بعد وصول تعزيزات للطرفين إلى المنطقة، و أثمرت الجهود عن تهدئة الموقف.

و تقول مصادر أخرى، إن الأسباب التي أدت إلى المواجهات، ترجع أيضا للاحتقان بين الطرفين، و التي زادت حدتها عقب محاولة اغتيال القيادي السلفي، أبو العباس، و تهريب المتهم من مستشفى الروضة، و اغتيال القيادي السلفي سلطان الأصبحي.

و يرى مراقبون أن ما حصل مؤشر على مرحلة قادمة من التصفيات بين فصائل المقاومة في تعز، على غرار ما حصل في محافظة عدن.

الوسوم

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة