الأخبارشاهد

تعيين علي محسن من قبل هادي يثير سخط كبير من قيادات الحراك والوسط الشعبي في عدن”

قالت مصادر مطلعة، إن حالة من التذمر تسود في أوساط عدد من قيادات الحراك الجنوبي و قيادات عسكرية موالية لـ”هادي” على خلفية تعيين اللواء علي محسن نائبا للقائد الأعلى للجيش.

و أشارت المصادر، إن قرار التعيين كان صادما للجنوبيين، و هو ما انعكس على الوضع في محافظات الجنوب خلال الأيام الماضية و محافظة عدن خاصة.

و أفادت بأن تلك القيادات اعتبرت أن القرار يعني تسليم الجنوب للإصلاح، و بدء عملية مضايقة الحراك الجنوبي و ملاحقة قياداته المدنية و العسكرية.

و لفتت المصادر إلى أن قيادات جنوبية و عسكرية، تتدارس الرد على تعيين محسن.

و حسب المصادر، كان الهدف من سفر هادي الأخير إلى السعودية، اصدار قرار التعيين لـ”محسن”، حيث كان هادي يتخوف من ردة الفعل الجنوبية تجاه القرار، و الذي قد يؤدي إلى محاصرته في قصر المعاشيق، في حال اصدر القرار من عدن.

و تقول المصادر، أن إقامة “هادي” في عدن، خلال الأشهر الماضية، كان تهربا من الضغوط التي تمارس عليه، لتعيين “محسن”.

و رجحت المصادر، أن ضغوطات مورست على “هادي” لإصدار القرار، بينها استخدام ورقة القاعدة التي باتت تحاصر عدن من جهتي الشرق و الشمال الغربي، و تنتشر في كثير من مديرياتها.

و لفتت المصادر، إلى أن “هادي” استسلم لتلك الضغوطات، و قبل بتعيين “محسن”.

و تفيد بأن سفر هادي إلى الرياض و أنقرة، قبل تعيين “محسن” يؤكد أن السعوديين و الأتراك هم من يقفون خلف قرار تعيين “محسن”.

و توقعت المصادر، ازدياد انفلات الأوضاع في عدن ، و حصول عمليات تمرد في أوساط قيادات عسكرية و اتخاذ فصائل حراكية مواقف من قرار التعيين.

و نوهت إلى أن تعيين “محسن” يعد مؤشر على تضارب الاجندات الاماراتية السعودية في اليمن، و الذي ستنعكس أثاره على جبهات القتال المختلفة.

الوسوم

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة