الأخبار

وزير المالية المؤتمر الأول لتطوير إدارة المالية العامة للدولة إحدى ثمار ثورة 21 سبتمبر

هنا تعز:
أكد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية، الدكتور رشيد عبود أبو لحوم، أن المؤتمر يعد إحدى ثمار ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر، وتتويجاً لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، بضرورة إصلاح مؤسسات الدولة، وتأهيل كوادرها، لتتمكن من القيام بواجباتها.

وقال الدكتور رشيد ابو لحوم، خلال المؤتمر الأول لتطوير إدارة المالية العامة للدولة، الذي نظمته وزارة المالية صباح اليوم، أن المؤتمر يعتبر نقطة تحول في مسيرة وزارة المالية نحو البناء، الذي بدأته منذ شهر مايو ٢٠٢٠، منطلقة من موجّهات الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، وبدعم مباشر من رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير مهدي المشاط.

وأشار الى أن وزارة المالية ومصالحها بدأت استراتيجيتها نحو التحول من خلال مسارين أساسيين، هما: مسار الأتمتة، ومسار البناء البشري، حيث عملت الوزارة على تطوير وتحديث نظامها الأساسي المتمثل بنظام المعلومات المالي والمحاسبي (أفميس)، الذي بدأت الوزارة العمل به في العام ٢٠١٠ في ٢٢ جهة حكومية، كان قد توقف العمل بالنظام في أكثر من نصفها.. مشيرا إلى أن الوزارة تعمل حاليا بأكثر من ١٥ نظاما.

وأعلن الدكتور أبو لحوم إتمام عملية الربط الشبكي مع كافة مؤسسات الدولة المحلية والمركزية .. مشيرا إلى أن ذلك سيمكّن الحكومة من إحداث تطوّر نوعي وجوهري في إطار الوظيفة المالية التي تقوم بها كل جهة ،ويمثل اللبنة الأساسية للحكومة الإلكترونية.

ولفت إلى أن كل تلك الأنظمة، التي طورتها الوزارة، ستمكّن الجهات مستقبلاً من إعداد موازناتها آلياً، كما أن إكمال الربط الشبكي مع البنك المركزي يمكّن الوزارة من تحديد حجم الإيرادات والنفقات والحسابات الختامية على مستوى اليوم أو الشهر بضغطة زر، بعد أن كنت تستغرق شهورا.

وأكد نائب رئيس الوزراء أن المسار الثاني، المتمثل في تدريب وتأهيل الكادر المالي، كان ضرورة حتمية لإيجاد كادر قادر على مواكبة أعمال التطوير التقني والأتمتة والتعامل معها.

ولفت إلى أن وزارة المالية شرعت في إعداد استراتيجية وطنية للتدريب، بناءً على منهج اعتمد على تحليل الواقع، وتحديد الاحتياجات التدريبية للكادر المالي، وفق مجموعة من الدراسات العلمية، والوصول إلى إستراتيجية هي الأولى على مستوى الجمهورية اليمنية، التي تُعنى بالكادر المالي والكادر التدريبي بشكل عام.

وشدد على أنه لن يتم قبول أي شخص للعمل في إطار الوظائف المالية ما لم يكن مؤهلاً تأهيلا كاملا في مختلف البرامج والأنظمة المالية.. مشيراً إلى أنه سيتم تدريب ١٥٠ من موظفي الوزارة في مجال الدبلومات.

وقال: “اليوم ندشن المرحلة الثانية من تنفيذ استراتيجية التأهيل والتدريب بتدريب ألف موظف من كافة مؤسسات الدولة في إطار الدبلومات المهنية، والدبلومات الأكاديمية، بعد أن تم تدريب 560 متدربا خلال الفترة الماضية، بعدد من الدورات القصيرة”.

وأشار إلى أن الوزارة ستدشن، خلال شهر، التحصيل الآلي في كافة مؤسسات الدولة، وفي بداية العام الجديد سيكون التحصيل الإلكتروني عبر أنظمة الدفع الإلكترونية لكافة الأوعية الإيرادية التي تم حصرها في كافة مؤسسات الدولة.. مبينا أن لجان وزارة المالية والإدارة المحلية، في أمانة العاصمة والمحافظات، تواصل عملية الحصر لهذه الأوعية.

وأشاد الدكتور أبو لحوم بأداء موظفي وقيادة الوزارة، وقيادتي مصلحتي الضرائب والجمارك ..مشيرا إلى التحولات النوعية التي حدثت في المصلحتين خلال الفترة الماضية.

مقالات ذات صلة