آراء وتقاريرالأخبارشاهد

الاصلاح يعتقل جميل عقلان رجل الامارات الاول وخليفة عدنان الحمادي في مقر إقامته في عدن

هاجمت فصائل جنوبية تابعة للإصلاح في عدن ، الاحد، مقر إقامة محافظ تعز واعتقلت مقربين منه فقط بعد يومين على تقارب مع الانتقالي بشأن تشغيل ميناء المخا في خطوة وصفت على أنها محاولة لضرب التقارب الجديد بين اقطاب الامارات جنوب وشمال اليمن

وقالت مصادر مقربة من محافظ المؤتمر بتعز، نبيل شمسان إن مسلحين يستقلون أطقم ومدرعات حاصروا في وقت مبكر مقر اقامته المؤقت بعدن وسط اطلاق كثيف للنيران، مشيرة إلى قيام المسلحين الذين كانوا يرددون اسم القيادي في مليشيات الإصلاح بعدن والمقرب من علي محسن، لؤي الزامكي ، والذي عاد مؤخرا إلى عدن بناء على اتفاق الرياض الذي سمح بعودة جزء من قوات هادي الرئاسية إلى المعاشيق، باقتحام منزل شمسان واقتياد رجل الامارات الحالي في تعز جميل عقلان والذي يشغل منصب قائد قوات الأمن الخاصة إلى جهة مجهولة.

ويعد عقلان من أبرز الخصوم الرئيسين للإصلاح في تعز ومرشح ليكون خليفة عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدر ع والذي يتهم الإصلاح بتدبير عملية اغتياله.

وكان عقلان عقد خلال الأيام الماضية لقاءات مكثفة بضباط من التحالف بينهم اماراتيين لدعم قواته التي تشكل حاليا أهم خيط اماراتي لكبح جموح الإصلاح للتمدد صوب الساحل الغربي لليمن.

وتأتي عملية الاعتقال ومهاجمة منزل المحافظ بعد يومين على اتفاق بين محافظ تعز نبيل شمسان ووزير الانتقالي للنقل في حكومة هايد عبدالسلام حميد على اسناد مهمة تشغيل ميناء المخا لطارق صالح قائد فصائل الامارات بالساحل الغربي في ضربة قوية لفصائل الإصلاح الموالية لقطر وتركيا والتي كانت تطمح للسيطرة على الميناء الأبرز عند مضيق باب المندب.

يذكر أن شمسان يقيم حاليا في عدن منذ تصاعد الخلافات مع فصائل الإصلاح التي تضغط لتغيير شمسان باعتبار تعز ابرز معاقل الحزب.

مقالات ذات صلة