آراء وتقاريرالأخبارشاهدقلم لايساوم

قبل أن تكون ضحية ومغدور به ،ماذا تعرف عن المليار الذهبي والنظرية الماسونية للتخلص من ثلثي العالم وهل له علاقه بكورونا؟

#الماسونية ونظرية المليار الذهبي وكورونا

رند الأديمي✍️

تعدُ الماسونية الفقراء عبءً على الكرة الارضية وعبء يقف ضد مشروعها الكبير في تخليص الأرض عبر نظرية المليار الذهبي الذي يستحق العيش دون عن ستة مليار في الكرة الارضية لأن الموارد في الأرض لاتكفي الا لمليار حتى يعيشون اغنياء

وهنالك تصريحات”سأوردها بالتعليقات” تصريحات كثيرة من كبار الماسونيين يتحدثون عن أفة التكاثر في الدول النامية وبأن الأغنياء هم من فهموا سر الحياة ولعبتها “الأغنياء هم الاذكياء” ام الفقير فيظل مستهلك خامل يشكل عبء امام تحقيق طموحهم الكبير
جائت الماسونية بنظام تحديد الولادة في الدول الغربية وأصبح قانون ولايجوز للفرد ان يتجاوز عدد اولاده الثلاث لأنه سيؤخذ منه عنوة

وباركت زواج المثليين واعتبرته حق مشروع وعملت منظمات تبارك لحقوقهم حتى يحدث انقراض في الصنف البشري الأسيوي والافريقي برغم ان هذا لايحدث في عالم الحيوان الذي لم يُحبى بالعقل
حتى اعاصير تسوماني هي انتفاضه كونية لمسبب بشري ماسوني في تهديد العالم وقتل نصف العالم

وعن التنبؤات الفلكية التي تبشر العالم بقدوم وباء واعصار تسوماني هي صناعة ماسونية في توجيه عقول الجماهير نحو تحقيق الهدف من أنتشار الوباء والكوارث

وهوليود هي أكبر محفل ماسوني تضخ فيه الماسونية افكارها كرسائل صوتية وبصرية سريعة يلتقطها المتابعين حول العالم فيتبناها اللاوعي ويعمل على تنفيذها كعبد مطيع

وتساهم الماسونية في صناعة النجوم العالميين وتوجيههم كدمية موجهة نحو زرع افكارهم
وصناعة ايضا المتنبئين الفلكين مؤخرا لتوجيه فكر الجماهير نحو انتظار النبؤة والعمل بها عبر اللاوعي

الماسونية جاءت بكورونا لتخليص العالم من العبء الزائد ومن ا تحت نظرية “المليار الذهبي” ساوردها بالتعليقات في صفحتي بالفيسبوك

ولكن لاننسى أنه يظل الأمر ألهي وعقاب ألهي جماعي فكم من الخطط تفشل أمام أمر الله واليمن نموذجا
حي انما هو تسليط قوما على قوم

تنويه
الماسونية هي الخاصه التي تحكم العالم بالعقول والتي تسيطر على رأسمال العالمي والذين رمزهم هو الشيطان كرمز للحرية والتمرد بما أنه هو من أعلن رفضة للسجود لأنسان
ويظل الصراع على هذه الأرض هو الصراع الأزلي بين قوة الشيطان وقوة الأنسان عبر انظمة الطاقة الحيوية
#رند_الأديمي
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1954876771312462&id=100003704747559

الوسوم

مقالات ذات صلة