الأخبارشاهدفيسبوكياتقلم لايساوم
أخر الأخبار

أنا عائض القرني أقر وأعترف بأني ومن على شاكلتي كذابون، ومنافقون..

!

مايقوم به عائض القرني، وهو يتصدر بهذه الصورة الهزلية لا يمكن أن يكون بملئ إرادته؛

– يدين نفسه وتاريخه، وقناعاته، لأنه اكتشف أن تركي آل الشيخ هو المهدي المنتظر؛ خرج من سردابه ليقدم للعالم حقيقة الدين التي كان يفتش عنها القرني طوال مسيرته كقارئ وباحث إسلامي وداعية..!

– يمحو كل أثر تركه مع باقي رفاق دربه القابعين في السجون، في نفوس مئات الآلاف من الشباب، والشابات في الخليج بشكل خاص، وفي الوطن العربي، وفي العالم بشكل عام..

المسألة بكل بساطة مرتبطة بشكل مباشر بالتوجه التعبوي الجديد للمجتمع السعودي خصوصاً شريحة الشباب ودفعهم نحو معسكرات الترفيه، والفلة، والمتعة، لحماية الحرمين من المد الشيعي الإيراني..!

لا يمكن أن أصدق أن القرني يفعل ذلك بملئ إرادته ويقدم نفسه بهذا الكيفية المذلة أمام جمهوره، حتى الراقصة لاتدين تاريخها بهذه الصورة حين تقرر أن تتحجب، وتعتزل الفن!

الرجل من وجهة نظري معتقل، لكن في مهمة خاصة لتلويث صفحاته بالقاذورات والإعتراف بأنه مذنب، ومنافق، وكذاب، ومتلون، والإقرار بأن الدعاة المؤثرين، والمعتدلين هم جميعاً كذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة