آراء وتقاريرالأخبارشاهد

قلق اماراتي من زيارة حكومة هادي الى سقطرى

وصل وزير الداخلية في حكومة هادي، السبت، إلى سقطرى في أول خطوة  لكسر الحظر الذي تفرضه الامارات على الجزيرة.

ووصل أحمد الميسري الذي ينزل حاليا في محافظة المهرة القريبة من سقطرى  سرا، إذ لم يكشف  عن وصوله الا بعد التقائه بالمحافظ رمزي محروس.

ومن شأن هذه الخطوة اثارة التوتر مجددا مع الامارات، خصوصا في ظل المخاوف من تحركات الميسري الذي نفاه التحالف إلى القاهرة وبدأ مؤخرا خطوات للانتقام بتسهيل تحركات تركيا.

وكانت الامارات منعت في وقت سابق دخول لجنة عسكرية قدمت من مأرب بهدف  توطين لواء جديد لقوات هادي في الجزيرة التي تشهد صراع بين الامارات وحكومة هادي- تيار الاصلاح.

على صعيد اخر، افتتح المجلس الانتقالي الموالي للإمارات، معرض لصور سقطرى في عدن .

وتشير التطورات الاخيرة إلى مساعي اطراف الصراع المحلية لنقل المعركة إلى الجزيرة  التي تشهد ضغوط من التحالف لتأجيرها لقرن من الزمن، وسط توجه إماراتي لتشيد قاعدة عسكرية فيها.

ويخوض الاصلاح والانتقالي منذ توقيع اتفاق الرياض ما يشبه معركة كسر عظم  في محاولة للفوز بالجزيرة الاستراتيجية  ضمن حصة التقاسم المقترحة وفقا للاتفاق.

 

مقالات ذات صلة