آراء وتقاريرالأخبارشاهد

محافظ تعز يوجه بصرف ثلاثمية مليون كتسكين ألم بعد فضيحة نهبة للمليارات

قال المركز الإعلامي لمحافظة تعز إن المحافظ نبيل شمسان وجه، بصرف مبلغ ثلاثمائة مليون ريال لحساب الجرحى في الخارج بشكل عاجل ودون أي تأخير، وذلك إثر تظاهرة ساخطة أحرق المشاركون فيها الإطارات وقطعوا شوارع مدينة تعز، احتجاجا على اهمال الجرحى من قبل السلطة المحلية، وتأخير رواتب عدد من القطاعات الخدمية، والمديريات.

 

وطالب المتظاهرون بإقالة كافة مسؤولي السلطة المحلية، وعلى رأسهم المحافظ نبيل شمسان، ووكلاء المحافظة وقيادات الألوية العسكرية، والوحدات الأمنية.

ونشر ناشطون وثيقة تتضمن رسالة من وكيل محافظة تعز عبدالقوي المخلافي إلى المحافظ نبيل شمسان، فيها اقتراح بصرف 200 مليون ريال للجرحى من مخصص ما يعرف بتطبيع الحياة في مدينة تعز، والذي يبلغ ملياري ريال بحسب ما كشفه وكيل محافظة تعز عارف جامل.

واعتبر ناشطون في المحافظة أن الحديث عن مخصص 2 مليار ريال تحت بند تطبيع الحياة في تعز، فضيحة جديدة للسلطة المحلية، حيث تضيق سبل الحياة في مدينة تعز يوما إثر يوم، حتى أنها أصبحت ساحة للنفايات بعد إيقاف رواتب عمال النظافة.

ويؤكد ناشطون أن ما وجه به شمسان ما هو إلا تسكين لغضب الشارع، لافتين إلى أن الوضع في تعز يتطلب تغيير عام وأن المشكلة ليست مشكلة الجرحى.

مقالات ذات صلة