آراء وتقاريرالأخبارشاهد

تعز : فضيحة تاجر الذهب المسني ،وحشية بلاحدود ضد هذا الطفل “بالصور والتفاصيل”

في قلب مدينة التربة ومن معادن الذهب في قرية بني مسن من بيت تاجر الذهب عبدالواحد المسني المشهور بتجارة الذهب التي جعلت من كبريائهم وتسلطهم وقوتهم على اهل القرية الصغيرة عبيدا لهم لخدمتهم بل لم تقف أطماعهم عند هذا الحد وإنما كونت لنفسها عصابة للبطش والإستبداد من ثلاثة ذئاب بشرية.

قام زكريا عبدالواحد المسني 30 عاما ابن تاجر الذهب وحلمي محمد الحاج 28 عاما صهير تاجر الذهب عبدالواحد المسني و هيثم عبده المسن ، بدون رحمة او احساس او عقل بسبب تعاطيهم المستمر للمخدرات والخمور بإختطاف الطفل ذو العشر سنوات لجعلة عبرة لمن يعصي اوامرهم .

حيث تم اختطافة من قريتة الى منطقة الكدره مدينة التربة بجانب كلية التربة وهي منطقة معزولة من السكان والبدء بتقييده وخلع ملابسه وغرز انيابهم في جسدة الصغير باحراق جسمة بالسيجارة وجلده بالحزام وضربة على الوجه وفي مناطق اخرى بدون رحمة.

ومع ازدياد بكائة وصرخاتة وانينع وتوسلاته لهم لتركه ازداد تعذيبهم له بنهشهم في جسده.

وبكل جبروت وقوه تكبر يقومون برمية في ميدان القرية وهنا كانت الفاجعه لامة عندما رأت ابنها والدماء على جسده وقد ارتمى الى احضانها وهو يبكي ويتألم من الم التعذيب على جسدة.

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة