آراء وتقاريرالأخبارشاهد

حقيقة أعتقال منير الشرقي نضعها كاملة بين أيديكم

 

 

*الإعلام الأمني*

9 ذو القعدة  1439ه‍

22  يوليو  2018 م.

 

تؤكد وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية ، ان المدعو منير الشرقي ،

لم يتم اعتقاله من قبل أي جهة امنية في أي وقت من الأوقات

واستنكرت  ما يروج له إعلام العدوان و ابواق مرتزقته من انه معتقل لدى الأجهزة الأمنية .

موضحة أنه ومن خلال  تحرياتها التي اجرتها بدافع من المسؤلية ثبت  المذكور مريض نفسي منذ فترة طويلة  ، وقد تسبب مرضه في انقطاعه عن التعليم ،  وجعله عاجزا عن ادراك ما يدور  من حوله . وسبق ان اختفى عن منزله وضياعه  لأكثر من مرة ولفترات متفاوته ،  وهذه الحقائق البسيطة عن المدعو هي ما يعلمها ويشهد بها جيرانه وذويه وابناء منطقته ، ولذلك من البديهي ان لا يكون لديه أي نشاط سياسي او غيره ، كما حاول ان يوحي به اعلام العدوان وادواته .

مشيرة الى ان استخدام اسمه اعلاميا لأغراض  يعلمها الشعب اليمني ،  يكشف المستوى المهول من  الانحطاط الخلقي و المهني الذي وصل اليه اعلام العدوان ، وقد صار من المعلوم سلفا لكل ابناء الشعب اليمني ، حجمم الاكاذيب التي يروج له هذا الاعلام  المأجور والأبواق التابعة له ، والاغراض الدنيئة التي يسعى لتحقيقها من خلال نشرها .

كما تؤكد وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية ، أن مثل هذه الاكذيب المكشوفه مصيرها كمصير سابقاتها مما روجه اعلام العدو ، وهو الانكشاف ليصبح فضيحة اعلامية واخلاقية تضاف الى رصيده المتخم من الفضائح  .

 

ودعت وزارة الداخلية  والأجهزة الأمنية كل ابناء الشعب إلى عدم الالتفات لمثل هذه الشائعات . التي يراد من نشرها صرف الأنظار عن جرائم العدوان و استمرائه لقتل ابناء الشعب اليمني ، اضافة انتهاكاته الجسيمه  بحق المواطنين في المناطق التي قام باحتلالها  ، مما قد صار معلوما لدى الرأي المحلي والعالمي ، ومن ذلك سجونه السرية والعلنية التي يمارس فيها ابشع انواع التعذيب ، ناهيك عن الإغتصابات الممنهجة التي يقوم بها جنوده ورتزقته ،  وهذا من ناحية  و من ناحية أخرى  محاولة الهاء الرأي العام عن الانتصارات التي يحققها ابناء الجيش واللجان الشعبية ، بالتوازي مع الانجازات العظيمة التي يحققها رجال الأمن .

 

 

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة