الأخبارشاهد

تعرف على التوجه الجديد للإعلام المعادي

صححوا يا انصار الله

#رند_الأديمي

 

التوجه الجديد للإعلام المعادي هو إثارة الفرقة بين انصار الله عبر استقطاب الزنابيل “حد تعبيرهم” للثورة ضد القناديل ومقتضي رسالتهم هي ان الزنابيل هم الشقاة للقناديل الذين لم ولن يرضو عنهم لانهم مشروع فداء للقنديل الاكبر

 

لاحظوا المقالات والاخبار وبرنامج الربع والاضرعي كلها متوجهه نفس التوجه في هذه الأيام

 

حتى البعض بدأ يثير الفرقة عبر رواية القصص عن مايتصرف انصار الله تجاه مجاهديهم ومقاتليهم فقط لأنهم زنابيل!

مع ان المجاهدين تجدهم قوة واحدة في سر حير العالم وقوة غامضه للغاية

**

حيث لم تجد شخص واحد من انصار الله استطاعت السعودية باموالها وكل امكانيتها استقطابه لشق صفهم

وكان الوحيد هو علي  البخيتي وشعرت السعودية انها نجحت في اداء المهمة!

وأيضا

وفي الواقع تجد من يرأس البلاد ليس بهاشمي وهو الزنبيل  ويكون مرافقيه من القناديل بيت شرف الدين والمؤيد فكيف ذلك؟؟؟

 

وبرايي الشخصي

إن وجد “الزنابيل” تلك النظرة الفوقيه من القناديل وتلك التفرقة والموت فداء القنديل الأكبر

مؤكد أنهم لن

ينتظروا لمقالاتكم وتوضيحكم حتى يفهموا كان من اول يوم انشقوا بل لأن كتلة انصار الله واحدة ومتمسكة  وهم يدركون ان العالم كله ضدهم وان المشروع والقضية تذوب الاعتبارات الاخرى

والتربية الجهاديه هي السر الذي يجهله الكثيرين

***

بقلم: الزنبيلة هههههه

 

#رند_الأديمي

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة