الرئيسية >> الأخبار >> انصار الله ومشروع الدولة 1
akhbarye24.net

انصار الله ومشروع الدولة 1

 

حمير العزكي

 

بدات حركة انصار الله مشوارها كمشروع ثقافي تحت سقف الدستور الذي كفل لكل مواطن حرية الرأي والتعبير وحرية الفكر والمعتقد وحرية تشكيل الكيانات السياسية و الثقافية وفق القوانين واللوائح المنظمة لذلك ولم يتجاوزوا مطلقا سقف النظام ولا القانون حتى تحركت ضدهم السلطة الحاكمة حينها تحركا غاشما ظلوما خارج اطار الدستور الذي أقسمت على احترامه وخارج اطار القانون الذي تعهدت بتطبيقه، ليفقد ذلك التحرك مشروعيته ويفقدها بالتالي شرعيتها فأصبح التصدي لها دفاعا عن النفس امرا واجبا وخيارا ضروريا لابديل له بعد تعنت ورفض السلطة لكل مساعي التهدئة.

 

لجأت السلطة منذ بداية الاستهداف الى الشائعات وتلفيق الاتهامات وترويجها اعلاميا بدلا عن اتخاذ الإجراءات القانونية والدستورية في مواجهة الحركة حسب ما تدعيه وحسب ما تقتضيه سياسة التبعية الخارجية والاستبداد الداخلي ولذلك ظلت حركة انصار الله تلتزم موقف الدفاع عن النفس بدليل توقف المواجهات بمجرد اعلان السلطة وقف العمليات العسكرية ضدها، فليست هناك ثمة مشكلة بين الحركة والدولة تقتضي ديمومة المواجهة والصراع و إنما المشكلة في سياسات السلطات القائمة وممارساتها.

 

وحين اندلعت حركة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط النظام التي عرفت فيمابعد بثورة ال11 من فبراير 2011م اعلنت الحركة انضمامها إلى الثورة الشبابية سعيا منها للتغيير نحو الافضل عبر الطرق السلمية متوجة بذلك نهجها الثوري الفكري المحتم للوقوف بوجه الظالمين والصرخة بوجه المستكبرين و مشاركة بفعالية في كل خطواتها حتى جاءت المبادرة الخليجية التي مثلت رصاصة الرحمة على الدولة المتآكلة اصلاً والتي وقفت الحركة ضدها رافضة لها جملة و تفصيلا باعتبارها التفافا على الثورة و وأدا لأهدافها.

 

أفرزت المبادرة الخليجية تقاسما جديدا للسلطة بين المكونات السياسية العتيقة وجاءت بحكومة هزيلة فشلت في ايقاف التدهور و الانهيار الاقتصادي و وسمت فترتها بالانفلات الامني والاضطراب السياسي وبدلا من الدخول مباشرة في حوار جاد مع المكونات الثورية الرافضة للمبادرة الخليجية توجهت إلى استهدافها عبر تحريك العناصر الإرهابية في دماج و كتاف ضد حركة انصار الله التي استمرت في مطالبة الدولة القيام بواجبها والتصدي لتلك العناصر وضبطها ولكن دون جدوى مما اضطرها إلى المواجهة المباشرة معها والتزمت رغم ذلك بتسليم الامور بعد حسمها للدولة والتي عز عليها حينها القضاء على تلك العناصر و آثرت الاحتفاظ بها وتأمينها وإبقاءها تحت الطلب !!! .

 

وعندما أحكمت العناصر الخارجة عن القانون حصارها على محافظة صعدة من خلال الاعتداءات المستمرة على الطريق العام وحتى الطرق الفرعية الواصلة بين صعدة وبقية المحافظات وبالذات الطرق المآرة بمحافظة عمران عبر نقاط التقطع التي أقامتها عصابات تابعة لبيت الأحمر والتي استمرت لأشهر طويلة دون ان تقوم الدولة بأي من واجباتها او تتحمل اي من مسؤولياتها رغم تفاقم الوضع الإنساني للمواطنين في محافظة صعدة نتيجة ذلك الحصار وبرغم المناشدات المتكررة للسلطة دون اي استجابة ممادفع بحركة انصار الله إلى التحرك لمواجهة تلك العصابات ومراكز حمايتها ومصادر تمويلها وبعد كل ذلك قامت بتسليم محافظة عمران للدولة بحضور رئيسها آنذاك .

عن رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

شاهد أيضاً

تضرر مزارع المواطنين واصابة النساء جراء قصف صاروخي سعودي في صعدة

خاص #هنا_تعز شن طيران العدوان السعودي الأمريكي غارات وقصف صاروخي ومدفعي سعودي استهدف مديرية رازح ...