آراء وتقاريرالأخبارشاهد

إحصائية تفصيلية للدمار الذي ألحقه العدوان على اليمن خلال ١٠٠٠يوم

عقدت الهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية اليوم الاثنين مؤتمراً صحفياً لعرض نتائج تقرير مسرح الأضرار بمدينة صنعاء التاريخية التي نتجت عن 1000 يوم من العدوان السعودي الأمريكي.

وفي المؤتمر ألقت نائب وزير الثقافة هدى أبلان كلمة أعربت فيها عن الشكر والتقدير لكوادر الهيئة وفريق المسح على ما أنجزوه في تقرير مسح الأضرار، مؤكدة أن العدوان ارتكب أبشع الجرائم بحق تراثنا الثقافي على امتداد الوطن إلا أن العدوان سيذهب إلى مزبلة التاريخ بينما سيظل تاريخنا حاضراً وشاهداً على بشاعة العدوان السعودي الأمريكي على اليمن.

فيما ألقى رئيس الهيئة ضيف الله فارس كلمة ترحيبية أعرب فيها عن الشكر لفريق المسح، مستعرضاً ما ارتكبه العدوان السعودي الأمريكي على اليمن خلال 1000 يوم من جرائم بحق التراث الثقافي اليمني في ظل صمت عالمي مخز وتواطؤ دولي ليس له مثيل.

من جانبه استعرض نائب رئيس الهيئة رئيس فريق المسح نبيل منصر نتائج تقرير المسح، حيث أوضح أن المسح شمل:

2542 منزلا بصنعاء 577 منزلا منها لا توجد بها أضرار و1965 منزلا لحقت بها أضرار متفاوتة توزعت كالتالي:

140 منزلا لحقت بها أضرار خفيفة.

376 منزلاً لحقت بها أضرار متوسطة.

86 منزلاً لحقت بها أضرار جسيمة.

43 منزلا تم تدميرها تدميرا كليا.

وأشار إلى أن هذه المنازل تحتاج إلى تدخل عاجل من خلال 238 منزلاُ تحتاج تدعيم عاجل.

و166 منزلا تحتاج تسقيفا.

و12 منزلا تحتاج إعادة بناء.

و456 منزلا تحتاج لترميم.

و1032 منزلا تحتاج لصيانة.

وجميعها تحتاج ميزانية لا تقل عن 2.5 مليار ريال.

كما ألقت وكيل الهيئة أمة الرزاق جحاف بيان الهيئة عن الأضرار التي لحقت بالمدن التاريخية خلال 1000 يوم من العدوان.

وتخلل المؤتمر تنظيم معرض صور فوتوغرافية عن الأضرار التي ألحقها العدوان السعودي الأمريكي بالمدن التاريخية اليمنية خلال 1000 يوم من العدوان.

حضر المؤتمر عدد من المسؤولين في الوزارة والهيئة.

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة