الرئيسية >> شاهد >> وبحضور المرأة اليمنية كان يوما من أيام الله
akhbarye24.net

وبحضور المرأة اليمنية كان يوما من أيام الله

أمةالملك الخاشب

منذ الأسبوع الذي سبق يوم المولد النبوي الشريف ونساء اليمن في مختلف مديريات أمانة العاصمة يعملن على قدم وساق كخلية النحل في تجهيز الكعك والمعجنات لضيوف رسول الله صلوات الله عليه وآله وللرجال الأمنيين المشاركين في تأمين الطرقات للوافدين إلى صنعاء والمشاركين في تنظيم حركة السير وفي اليوم الذي سبق المولد بيوم واحد كانت جميع المربعات والمديريات يتسابقن على اخراج مختلف أنواع الأطعمة وكلا يقدم وينفق من نفقاته الخاصة اكراما لمناسبة المولد النبوي واكراما لضيوف المولد المتوافدين من مختلف المحافظات ولم يقف عطاء المرأة اليمنية وجهودها إلى هناك وفقط بل كان للنساء حضور تاريخي غير مسبوق أبدا ما سيجعل التاريخ ينحني اجلالا وتقديرا واحتراما لهذه المرأة اليمنية المعطاءة والعظيمة الزينبية الفاطمية العلوية المحمدية .
حشود النساء هذا العام أذهلتني وشعرت وكأننا في حج عظيم وتحت ضيافة رسول الله صلوات الله عليه وآله كانت أصوات النساء تتعالى بالصلاة على محمد وآل محمد الصلاة التي ألفتها القلوب وكأنها بديلا عن التلبية التي في الحج وفي كل عام تزداد الحشود أكثر من العام الذي سبقه كان هناك تدافع وازدحام كبير لم تستطع العين المجردة رؤية أول الحشود من أخرها لم تستطع لا الكاميرات ولا الهواتف ولا حتى طائرات التصوير لم يستطعن اعطاء المشهد حقه ومستحقاته من التوثيق فتم التوثيق في قلوب النساء وفي ذواكرهن التي جبلت بحب محمد وآل محمد فلن تنمحي تلك المشاهد من الذاكرة ما بقي في النساء المشاركات عرق ينبض
في العام الماضي وعقب المولد النبوي كتبت مقالا عن المشاركة العظيمة والمبهرة للمرأة اليمنية وكانت بعنوان المرأة اليمنية تحتفي بمحمد ووصفت عظيم ذلك الحضور المنوع ومقدار تعلق المرأة اليمنية بخاتم الأنبياء والمرسلين وتفاجأت هذا العام أن الحضور النسائي هذا العام أضعاف أضعاف العام الماضي رغم أن الظروف الاقتصادية وظروف الحصار هذا العام أشد وطأة وأكثر قسوة
في الوقت الذي حاول فيه العدوان ومرتزقته تثبيط الهمم ونشر الشائعات والإرجافات وافتعال المشاكل لكن كل مكائدهم وخططهم ما زادت اليمنيين إلا تمسكا بإحياء هذه المناسبة حبا في نبيهم وإغاظة لأعداءه
لفت نظري عندما جلست بجوار مجموعة من النساء المجاهدات فعندما بدأت بالتحدث معهن عرفت أنهن من جحانة خولان وأن إحداهن أم لاثنين شهداء والأخرى زوجة شهيد وثانية زوجة جريح حدثنني عن ازدياد الوعي في منطقتهن وأنهن حضرن مع مجموعة كبيرة من النساء وأخبرنني أنهن يستمعن الاذاعات بصورة مستمرة وأن الاعلام يعمل على رفع معنوياتهن وعلى الثبات والاستمرار والصمود
إلتفتٌ الناحية الأخرى من جلوسي فإذا بهن نساء من مديرية أرحب وتبادلت معهن الحديث وأخبرنني أن المرتزقة والمنافقين كثير في أرحب ولا عجب في هذا فمعروف أن رجل السعودية الأول الزنداني قد عمل على تفخيخ العقليات سنوات طوال في اليمن بشكل عام وفي أرحب بشكل خاص
رأيت الذمارية والمآربية واستمعت لصاحبة الحيمة وصاحبة سنحان أما نساء بني حشيش فخجلت وأنا أتكلم معهن من عظيم تضحياتهن فتقريبا الأغلبية امهات وأرامل شهداء
كنَ يحدثنني وأكتم عبراتي أثناء حديثهن فلن استطيع وصف تلك المشاهد ولا تلك المشاعر التي اختلجت في أعماقي ولا استطيع أن أصف حجم السعادة التي غمرتني وأنا أرى مستوى الوعي ازداد لدرجة كبيرة وفوق المتوقع فما يقارب 3 أعوام من العدوان كفيلة بأن تجعل من المستحيل ممكنا وتجعل كل الشبهات تزول وكل الإلتباس يظهر .
لم يمنع المرأة من الحضور لا كبر السن ولا حملهن الذي لا يزال في أحشائهن ولا الأطفال الذين على أكتافهن وقارنت في نفسي بين واقع المرأة اليمنية وبين نظيراتها في الدول المعتدية وحمدت الله كثيرا على أنه شرفنا بالمسيرة واختص شعب اليمن بالعلم القائد الذي جعل الشعب نساء ورجالا يصحون من غفلتهم التي عمل الأعداء على تغفيل الشعوب واذلالهم لعقود طويلة من الزمان وقارنت ايضا بين العز والكرامة ونحن نحتفل بكرامتنا في وسط ارضنا وبين الذل والا متهان الذي يعيشه أبناء الجنوب تحت ما يسمى حكم الشرعية وهم ممنوعين حتى من إحياء يوم الجلاء !! فكيف بذكرى الاستقلال وهم تحت الإحتلال وما لفت نظري أيضا هو الانصات والهدوء التام عندما بدأت كلمة السيد القائد العلم ما يعكس الوعي والثقافة والارتباط بأعلام الهدى .

.

عن رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

شاهد أيضاً

هل تعرفتم على الصاروخ اليمني الذي قلب معادلة الشرق الاوسط رأسا على عقب وقلب رهان المملكة “خطير جدا”

في 4 نوفمبر، يتم إطلاق صاروخ باليستي فوق مطار الملك خالد بالقرب من العاصمة السعودية ...