آراء وتقاريرالأخبارشاهدمنوعات

لمن لايعرف من الأخرط قاتل الامس قتيل اليوم

#رند_الأديمي

“الأخرط” هو لقب قائد موقع قلعة القاهرة اسمه معاذ نعمان من الشمايتين تمت تصفيته بطريقه بشعة من قبل صديقه السلفي هيثم عبده عبد الله، وكان الرابط بينهما تقاسم المنازل المنهوبة وقتل المارة ونهب مستلزماتهم الشخصية، ثم جاء ذلك اليوم الذي اختلف فيه السرق؛ أطلق الأخرط رصاصته في قلب شقيق هيثم فأرداه قتيلاً ليدخل الاثنان في قضية ثأر أسفرت عن قتل هيثم صديقه الأخرط بطريقة بشعة.
هؤلاء هم باختصار قادة سلفيون مرتزقة يحبون المال الحرام حُبّـاً جـمّــاً ويحللون سفك الدماء البريئة تقرباً إلى الله –وهو منهم براء- ويحللون بيوت الناس بتهم دينية وطائفية أيضاً؛ يضعون الفريسة أولاً في خانة الكفار أو (الرافضة) ثم يقتلونه ولا يكتفون بذلك بل وينهبون منزله وكل ما يملك، باعتبارها (غنائم) والعياذ بالله.
يقف المعتقد الديني في الواجهة فهؤلاء هم من فجروا قبر الشبزي الواقع تحت سيطرتهم بتهمة أنه لعبادة غير الله، هؤلاء من باركوا قصف قلعة القاهرة قبل سيطرتهم عليها، بتهمة الرمزية لثقافة المدنية، ويوضع الله ككل مرة بقداسته في فوهة البندقية والمدفع ثم تقام باسمه الولائم وتنهب (الغنائم)، والنتيجة؛ لا صوت يعلو في عاصمة التمدن فوق صوت البندقية مع سيمفونية التكبير.
يتحاكمون فقط عندما يوقف العدو توجيهاته للتصعيد ضد (الانقلابيين) حتى يتفرغون للطعن في بعضهم وأعدائهم الوهميين
هذه القصة شبيهة بأختها في الأمس وشبيهة بأختها غداً ولازالت تعز تدفع ضريبة الهوية الكبرى، وأبنائها العاقّـــين.
@@@@@@@@@@@@

لمتابعة جميع أخبار الموقع وبدون عناء الروابط او اي تكلفه من الموقع الى موبايلك ماعليك الا الضغط والإشتراك عبر رابط القناة
https://t.me/hunataiz

الوسوم

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة