الأخبارشاهدقلم لايساوم

حصري السبب الحقيقي الذي لأجله قطعوا جثة الفروم في تعز “تفاصيل خطيرة ودامية للغاية”

خاص #هنا_تعز 

#رند_الأديمي 

بعد تحريات عديدة عن سبب مقتل وتقطيع جثة الفروم محمد حميد ذلك المعاق الذي تحدى إعاقته تبين لنا حقائق دامية وموحشة ولايعرفها الا المعنين بالأمر وفي ظل تكتم شديد وفي ظل خوف شديد أدلى البعض بشهادته  سرا منوها أن الأمر خطير للغاية حيث المجرم شخص يسحق كل واجهه عبر التقطيع والتلذذ بدماء الواقفين في طريق سيكوباتيته

 بدى الأمر شاقا وأنا أحاول جمع الإعترافات كقنبلة موقوته توشك ان تنفجر تماما في وجه العابث بها !

______________

السفاح

يعرف جميع القراء حادثة الغارة التي إستهدفت السجن المركزي في تعز تلك التي جعلت جميع المجرمين المسجونين يلذون فرارا الى أحضان القاعدة والمقاولة حتى تحول المجرم الخطير الى صاحب لحية وسيارة ذات الرنج الأسود مكتوب فيها كتائب الموت او الحسم او النصر !

ومدعوما بالألوفات السعودية فقط لكي تصبح تعز على  ما هي عليه الأن

كارثة ان يتحول المجرم الخطير الى أمير ولاية في مدينة الثقافة !!!!

خرج على عبده سيف من السجن بعد سنوات من السجن بسبب شهرته في تقطيع أوصال الجثث وحسب المقربين منه فإن على عبده سيف كان منذ صغره يملك نزعات إجراميه حيث كان يقطع القطط الحية ويتلذذ بدمهاوأنينها وكانت هواياتها اليومية هي تقطيع أجساد الكلاب الحية  

إشتهر في حارة الضبوعة السفلى بالعبوة الناسفة  حتى زُج بالسجن وأرتاح أهالي المنطقة من دمويته

وبعد تلك الغارة هرب المجرم السفاح الى أحضان القاعدة هو وأحمد الحبشي الذي الأن بات أميرا يضرب له  ألف سلام عند مروره بأي نقطة 

وقبل خمسة أشهر كانت من بداية خيوط الجريمة عرف على عبد سيف أن صديقه يملك المئه ألف ريال حتى أخذه الى حارة الضبوعه العليا وقتله وفي ذلك اليوم شهد على مقتل ذلك الرجل أثنين واخدا منهم هو محمد حميد الفروم الذي قطعوا جثته

وعند بلاغ أهالي المنطقة للقسم شهد الفروم والرجل الأخر بشهاده حق

وقبل شهر قطع على عبده سيف الشاهد الأول بنفس الطريقة

وقبل أسبوع كان دور الفروم حيث أطلق عياره الناري على صدره وصوره وكفنه وفتح كفنه مره أخرى وقطعه  أوصال ورمى به بالسائلة 

على عبد سيف مجرم خطير يتحاشاه الجميع وخصوصا وهو الأن يتبع عدنان رزيق قائد كتائب الحسم ومحمي بغطاء سعودي أمريكي وبدعم من القاعدة

كانت تلك هي قصه الفروم البائس حتى يعرف الجميع أنه لم يكن له ذنبا الا أنه أدلى بشهادة حق في وسط قطاعين الطرق وقطاعين أوصال البشر 

حسبنا الله ونعم الوكيل 

الوسوم

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة