الأخبارشاهدقلم لايساوم

الشعب اليمني كفيل بإقتلاع كل راية اجنبية دخلت ارضنا

بقلم :صلاح القرشي

ولد الشيخ على ما يبدو بحضورة الى صنعاء اراد ان يصرف بالسياسة على ما يعتقد انه تقدم التحالف في جبهة باب المندب المخاء عسكريا
بالمقابل رد الجيش واللجان الشعبية بهجوم وتقدم مباغت على معسكر الغاوية وغيره من المواقع السعودية في جيزان في رسالة معاكسه لولد الشيخ وأثناء تواجدة بالعاصمة صنعاء بان ما حضرت من اجله لتفرضه علينا مرفوض والاوراق كثيرة لازالت بحوزتنا نستطيع ان نضرب في اي مكان وفي اي وقت نشاء هذه من ناحية

ومن ناحية اخرى جميع اليمنين يشاهدون المعارك التي تشتعل نيرانها في جبهة باب المندب المخاء وجنسيات الجيوش المتداخلة في هذه الحرب والذي ترفع اعلام دولها السعودية والاماراتية وعلم الدولة الجنوبية السابقة(علم الانفصال ) وغيرها من الريات الاخرى ولدول اخرى وان هذا احتلال موصوف مهما قنعوه تحت اسم المقاومة الجنوبية ،

وسوى كان هناك تقدم في هذه الجبهة لقوات الاحتلال الاجنبي لبلادنا او ان المعارك لازالت محتدمة ويتكبد الاجنبي وعملائه الخسائر الكبيرة في الارواح والمعدات، فإن الجيش واللجان الشعبية ومن ورائه الشعب اليمني الحر العظيم ليس له خيار اخر الا الدفاع والصمود ومقاومة هذا الاحتلال ولن يستكين طالما وهو يشاهد رايات جيوش ودول اخرى على ارضه ،

وقد قلنا في السابق ان الجيش واللجان الشعبية وهو الذي لا يمتلك الغطاء الجوي ويواجهة اسراب من طائرات اف16 وطائرات الاباتشي وعشرات البوارج الحربية التي تصوب الالاف من القذائف في الدقيقة علية ان لا يحارب في المناطق المفتوحة وتراجعة للمناطق الجبلية والمرتفعات في سبيل التخلص من هذا الضغط الجوي واختيار الميادين المناسبة له وهذا ليس عيبا وخاصة وانه يواجهة عشرات الدول المتسلحة بأحدث السلاح الجوي المتطور في العالم الامريكي والفرنسي والبريطاني وبمشاركة امريكية وبريطانية ، إن في تقديم الدعم اللوجستي وإن في والقيادة والسيطرة وتسخير عشرات الاقمار الصناعية للرصد والمراقبة وتسخيرها في خدمة هذه الحرب والجميع يعلمون ان عشرات الجنرالات البريطانية والامريكية يقودون غرفة العمليات الحربية التحالف.

ونحن كشعب يمني نفتخر بجيشنا ولجاننا الشعبية وهم يقاومون هذه الجيوش الاجنبية وان قضيتنا هي العادلة وسوف نقاوم هذا الاحتلال حتى ازالة كل رايات الجيوش الاجنبية من ارضنا من سقطرى والمهره الى صعدة

وصدقونا ان كل شبر من ارضنا يدخل المحتل الأجنبي الى ارضنا هو يدفع الثمن الباهض وجميعنا نشاهد مئات المدرعات والاليات تحترق في جبهة باب المندب المخاء وعشرات الارواح تسقط من جنوده في هذه الجبهة يوميا وان باب الجحيم فتح لقواته البرية هناك

ويكفي جيشنا ولجاننا فخرا بإنهم صامدون خلال عامين تقريبا في مواجهة هذه القوة النارية الجوية والبرية والبحرية الضخمة لعشرات الدول ،
وفي الاخير لا يصح الا الصحيح هده ارضنا ولن ترفع فيها الا رايتنا وعلمنا فنحن اسيادها وسوف نقتلع كل راية اجنبية دخلت ارضنا باذن الله تعالى

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة