الأخبارشاهدفيسبوكيات

“كيدهم رد في نحرهم “صراعات عقيمة بين ناشطين الإصلاح والزنداني وأسرار تُكشف للملاء

أعتذر للشعب اليمني لأني في يوم من الايام وعندما كنت في بداية الثانوية العامة وتحت سقوطي ضحية لتزييف الوعي الذي كان يمارسه الشيخ الزنداني ومن سار على نهجه من المشايخ والقيادات من أعضاء حزب الاصلاح تبنيت التحريض على دستور دولة الوحدة وتبنيت الرأي الذي كان يقول لا للدستور .

واليوم اقول لكم عندما أعدت قرأة دستور الوحدة أثناء ما كنا نصوغ دستور اليمن الاتحادي وجدت أنه لم يكن يستحق ولا نسبة واحد في المائة من التحريض الذي تم ضده في تلك المرحلة بإسم الدين والحفاظ على الشريعة والهوية الاسلامية بل كان دستورا عبر عن الهوية الإسلامية والعربية وطرح قواعد دستورية تعتبر متقدمة بالنسبة لكثير من الدول العربية في تلك المرحلة الزمنية مقارنة ببقية الدول .

وادعوا كل من قال لا للدستور لهذا السبب في حينها أن يقدم اعتذاره للشعب اليمني عن التضليل الذي مارسه في تلك المرحلة .

وأدعو كل الذين طالبوا بتغيير كثير من مواده بعد حرب 94م الى الاعتذار للشعب اليمني عن هذا التعديل لأن اغلب التعديلات أدت الى ضعف الدستور واضعافه وفتح ثغرات فيه للفساد والافساد .

*نسخة مع التحية للشيخ عبدالله احمد علي الذي القى محاضرة السبت الماضي في مسجد السعيد يفتخر انه كان يدافع عن الشريعه في رفضه لدستور دولة الوحدة .

من صفحة الناشطة الإصلاحية ألفت الدبعي

الوسوم

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة