آراء وتقاريرالأخبارشاهد

بالوثائق ومحاضر التحقيقات .. قيادي مؤتمري يسرق مقر مجلس الوزراء اليمني

 ======

أول السرق بيضة.. -=====

مثل شعبي يحفظه القيادي المؤتمري كامل الخوداني ، مدير تحرير صحيفة الميثاق الرسمية والصوت الاول للمؤتمر الشعبي العام. ما علينا من حزبه.. فهذا شأنهم ان يفتحوا ابوابهم للصوص وناهبي المال العام ويستفيدوا من امكاناتهم المذهلة .. يهمني هنا كامل الخوداني.. الطفل المدلل للشيخ/ ياسر العواضي.. طفل مدلل ، وزيادة الدلال حولته الى سارق فقط.. موهبة الخيانة لوظيفته ولمؤسسة ترعاه وتقدم له الراتب ويفترض ان يصونها ، شكلت طبيعة الخوداني وتوجهاته ليترعرع في مهنة الصحافة بعد مهنة السرقة واقتحام الابواب المغلقة وسرقة الموبايلات والقلصات وغيرها ، اذ وجد في الكتابة الصحفية مصدر رزق اوفر لمن لا يمتلكون قيمة او مبدأ او ضميراً.. ووجد فيه من يوجهونه ويحركونه امثال الشيخ ياسر ، أداةً قوية ليس لتشويه الآخرين وممارسة الضغط الاعلامي عليهم باسم القيم والمبادئ والانسانية.. بل أيضا وسيلةً مثلى لتمزيق المؤتمر الشعبي العام من الداخل ، واستهداف حلفاء المؤتمر بأكثر من اسلوب سفيه وكاذب ومنحط دون خجل من الكذب.. فما يهم الخوداني هو الثمن.. بين ايدينا مجموعة وثائق ” الصورة الكاملة للوثيقة / واجزاء مفصلة من الوثائق لمزيد من الوضوح اثناء القراءة” لمحضر تحقيق الجهات الأمنية مع السارق / كامل الخوداني.. اثر خيانته لوظيفته العامة في سكرتارية مجلس الوزراء ، واستغلال ليالي الجمعة لصباح السبت من كل اسبوع لاقتحام صالات المجلس والتفتيش في مكاتب رئيس الوزراء ونوابه وسائر الموظفين لسرقة ما يتسنى له الارتزاق منه فوق راتبه. كان الخوداني يحصل على مساعدة في عمليات اقتحام مجلس الوزراء وسرقة اشياء الآخرين هناك بشقيقه الذي يعمل ضابطاً في المجلس . – في التحقيقات الممهورة بختم مجلس الوزراء اليمني ، اعترافات كامل الخوداني وادانته لنفسه دون اكراه بدخول مبنى المجلس لغرض السرقة فقط.. – عمليات سرقات متكررة في نفس التوقيت الزمني ” ليلة الخميس لصباح الجمعة ” وثقها المحضر وادان بها كامل الخوداني ، رغم اعترافه ببعضها وانكاره لبعضها.. ومن هذه السرقات المتكررة : – تلفون من مكتب / نجوى العاضي – آلة حاسبة من ادارة الحسابات – ادوات محطة الكهرباء – ادوات موتور الرش ” كانت بجوار مسكن الخوداني ” داخل مقر رئاسة المجلس. – 49 ألف ريال من جيب كرسي مكتب نائب رئيس الوزراء – اعترف بنص كلامه في المحضر ” افتح المكاتب من اجل اذا حصلت شيء آخذه من ادراج المكاتب . – تكرار محاولة فتح باب مكتب نائب رئيس الوزراء لغرض السرقة مجددا. – اثبت المحضر الأمني ان لدى كامل الخوداني الخبرة في السرقة والجرأة على فتح مكاتب مقر مجلس الوزراء لايملكها غيره. – اعتراف الخوداني أنه كسر باب صالة اجتماع مجلس الوزراء من الاسفل ليدخل من تحت الباب وسرق من الصالة اربعة قلصات نقلها الى مكتبة وكسر احدها بدون قصد لتبدأ من هناك فضيحته وانكشاف امره. – تم القبض عليه الساعة الثانية بعد منتصف الليل الجمعة لصباح السبت متلبسا بجريمة السرقة داخل مقر المجلس. هذا هو #كامل_الخوداني_سارق فقط.. تشرب مهنة اللصوصية في دمه سنين طويلة.. حثالة لايتورع عن بيع موقفه وكلمته أيا كان الأمر.. فهو مستعد ان يكذب.. ويحرض.. ويبث الشائعات.. ومستعد حتى بتوجيهات من صاحب المنزل المجاور للسفارة الالمانية حيث يتعاطون القات باستمرار ان يهدم كل عمل سياسي يقوم به المؤتمر الشعبي العام لاستعادة مكانه في واجهة البلد. لا يحتاج احد الى ادلة اكثر على من هو كامل الخوداني.. تخيلوا فقط كم هو انسان منحط للغاية وبمستوى ان لا يتردد عن سرقة قلصات زجاجية وآلة حاسبة . لص فقط.. مرتزق.

من صفحة الاعلامي / اسامة ساري

مقالات ذات صلة