آراء وتقاريرالأخبارشاهدقلم لايساوم

هكذا صفعت السعودية قادات الإصلاح ولهذا أعترفت السعودية بالذنب”

تحليل خاص #رند_الأديمي

لقد مر  يومين من حدوث #مجزرة_الصالة_الكبرى  وفي النظر الى الوضع فإننا نجد العديد ممن تعرت وجوههم بعد هذه الحادثة

 وخصوصا أنه قد تبينت العلاقة الودية بين قادة الإصلاح وداعش وبقراءة الموضوع كاملا  ستعرفون كيف يلتحف  الإصلاح والعدو ستار داعش عند كل مأزق 

ناهيك عن صفعة السعودية لهم عند إعترافها اليوم بإرتكاب #مجزرة_القاعة_الكبرى اليوم 

ففي البداية تعالت أصوات الفرح بينما والدم يحوم في  صنعاء مؤكدين بإنه إنتقام لمقتل #الشدادي

وما أن مرت ساعات حتى فهموا المأزق الذي وضعت السعودية نفسها فيه فحاولوا أن ينقذوها من ذلك الفخ بنشر منشور

يُزعم بإنه من داعش تتبني فيه التفجير بعبوات ناسفة 

مع إن الأمر ليس بالغ الصعوبة وليس بمعادلة كيمائية   لإن  الصالة الكبرى لاتقع في صحراء ولكنها تقع في منطقة مكتضه من السكان وبسؤالنا المتكرر لأغلب الأهالي هناك  فقد شهدوا بأن الطائرة هي من قصفت وكما أنه وثق ذلك بمئات الفيديوهات    

وفي مساء ذلك اليوم أعلنت العربية أن التحالف لم يرتكب تلك الجريمة وأن غرض التحالف واضح هو عدم إستهداف المدنيين”

وبعد ساعات تعلن السعودية بأنه ستشكل لجنة تحقيق

وبين التبرير والحلفان بإنها عبوات ناسفة بل و البعض يلوح أنها نيران صديقة

أعلن في يومنا هذا العدو الكهل  مسؤليته الكاملة أزاء ما حصل بل وبدى في منتهي الإحباط 

 

وابلغت البعثة في رسالة لمجلس الأمن عن أسفها البالغ للهجوم الذي استهدف قاعة جرت فيها مراسم عزاء في صنعاء السبت، وأوقعت 140 قتيلا على الأقل، وفق ما أفاد به مراسل “الحرة” في نيويورك.

وأكدت البعثة عزم الرياض “اتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة بما يتضمن المحاسبة، ونشر نتائج تحقيق تجريه في هذا الصدد”.

وأبلغت البعثة السعودية مجلس الأمن بالبيان الصادر عن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، والذي أعرب عن “الأسف العميق والتعاطف مع عائلات الضحايا”.

ومن خلال ما ذُكر سابقا نكتشف شيء مهم  للغاية أولا علاقه قادة الإصلاح بداعش

وكيف يلتحفون ستار داعش عند كل ورطة وكل إدانه من المجتمع الدولي 

وعليكم بربط هذه الحادثة بالحوداث السابقة التي تبنتها داعش

 

الوسوم

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة