الأخبارشاهد

معلومات تشير أن الجنود السعوديين مصابين بالإحباط مما أدى الى فرار البعض وإنهيار بعض الصفوف”

قالت مصادر عسكرية مطلعة، إن خلافات نشبت بين القوات الموالية للتحالف السعودي في جبهة ميدي و ضباط في الجيش السعودي، وصلت حد تبادل اطلاق النار بين الطرفين، على خلفية سيطرة الجيش اليمني و اللجان الشعبية على ساحل شمال ميدي.

و يقول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، إن قوة من الجيش السعودي اطلقت النار على رتل عسكري يتبع الجيش الوطني الموالي للتحالف السعودي، الذي كان يسيطر على شمال ميدي.

و أشاروا إلى سقوط قتلى و جرحى جراء الاستهداف المباشر للقوات التي تراجعت من صحراء ميدي باتجاه منطقة الموسم السعودية.

و تشير معلومات إلى وجود خلافات بين قيادات ما يعرف بـ”الجيش الوطني” في جبهة ميدي على خلفية الإقالات المستمرة في قيادة المنطقة الخامسة التي يعينها هادي، و التي بدأت بإقالة عادل القميري، و تعيين علي حميد القشيبي، بدلا عنه، و الذي اقيل نهاية الشهر الماضي و عين بدلا عنه توفيق القيز.

و فيما يتهم ناشطون من الموالين للمقاومة، القشيبي المحسوب على اللواء علي محسن الاحمر و ضباط محسوبين عليه بالخيانة في معركة ميدي، السبت الماضي، تقول تقارير صحفية إن خلافات الضباط فيما يعرف بالجيش الوطني بجبهة ميدي القت بضلالها على معنويات الجنود، فضلا عن الوضع النفسي للجنود جراء تأخر صرف مستحقاتهم المادية.

مصادر خاصة أكدت أن معنويات الجنود المواليين للتحالف السعودي في جبهة ميدي باتت منهارة جراء فساد قيادة منذ تولي القشيبي قيادة المنطقة، و هو ما انعكس سلبا على الجنود، فضلا عن حالات الفرار التي حصلت في أوساط الجنود بعد سقوط قتلى من زملاؤهم في جبهتي حرض و الطوال و التي راح ضحيتها المئات من المجندين الذين تم الزج بهم إلى المحرقة، قبل قرابة شهرين.

رند الاديمي

ما أمر مواعظ السعداء علي قلوب التعساء ..وما أقسي القوي حين يقف خطيبا بين الضعفاء

مقالات ذات صلة